الصحة

الحروب وآثارها على الأطفال

كتبت د. هالة فهيم
للحروب آثار مدمره على الاطفال من الناحيه النفسيه وايضا الجسديه لأنها لاتفرق ابدا بين فئات المجتمع. تمس الصغار والكبار والنساء الكل على حد سواء. للحروب آثار نفسيه على الاطفال لما تتركه ورائها من سلبيات.. فالطفل بسبب الحروب ممكن يفقد والديه او أحدهما وبالتالي أصبح طفل مشرد مكتئب محروم من الدعم الأسرى التربوي والعاطفي وايضا الأمان والاستقرار.. فالحرب لها آثار نفسيه واجتماعية مدمره للأطفال لأنها تقلب حياة الطفل رأسا على عقب لان الحرب تفقد الأطفال كل ما له صله بالبيئه المحيطه بهم سواء استقرار اسري او مدرسه او أصدقاء وأقارب ولذلك فالحرب تؤثر نفسيا وجسديا على الاطفال لأنهم يكونوا معرضين للمرض والاعاقات والاضطراب والخوف والهلع. بدل مايستمعوا الي موسيقى او يمارسون هوايتهم في شيئ يرغبونه هم للأسف الشديد يستمعون لصوت ضرب نار و قنابل والغام ارضيه. لما كل هذا. ومن المسؤول. رجاءا رفقا بهؤلاء الصغار من العدل ان يجدوا الرعايا والحب والامن والأمان. أوقفوا الحروب من أجلهم فهم يستحقوا ان يتوفر لهم الاستقرار النفسي والمادي ولكن للأسف هؤلاء الصغار لا يروا غير الجوع بسبب الحروب وماتتركه من سلبيات اقتصاديه واجتماعية وثقافيه. تدمير مدارس وطرق ومنشات ومستشفيات. تدمير نفسي شامل للسكان المدنيين لأنها لا تقف على المقاتلين بها فقط بل الضرر يصيب الجميع فالبنيه التحتيه للدول التي دمرت بسبب الحروب تحتاج إلى موارد و مجهودات باهظه كي تعمر البنيه التحتيه مره اخرى.. أن الألم النفسي التي تتركه تلك الحروب من أكبر السلبيات لانه ينتج عنه مشاعر الثأر والانتقام لما فقدوه بسبب الحروب سواء احد من أسرهم او امان واستقرار… فقر .. جوع… تشرد.. لما كل هذا ياساده ولمصلحة مين.. رجاء أوقفوا الحروب.. أطفالنا في خطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى