منوعات

ماذا يعني لك يوم 6 أكتوبر وكيف تطمس الهوية؟

بقلم تقى عبد العزيز

نحن شباب وبنات الجيل الجديد عن يوم 6 من أكتوبر عام 1973م، لم نحضر وقتها ولم نسمع عنها كثيرًا بمدارسنا وكأن الوزارات التي مرت علينا تريد طمس هويتنا، فبالعلم ترتقي الأمم وهم يريدون طمس العلم حتى يصبح الشعب المصري لايعرف شيئًا عن تاريخه وأرضه، فالإنسان بدون ماضٍ فليس له حاضر وليس له مستقبل، وذلك ما تفعله الوزارات حتى يومنا هذا في عام 2021م، فنرى المصري يهاجر لأي بلد عربي كان أو أجنبي ولا يفتخر بالقول أنا مصري، وحينما يخطىء يقول لأنني مصري ويسيء لسمعة وطنه وفي النهاية،

يسألون لماذا الجميع يعتقد بأن مصر سيئة السمعة؟

مصر ليست سيئة السمعة بل نحن من أجبر الجميع بقول ذلك بسبب الأخطاء التي تقام بالدول الأخرى وحين القبض عليه يعرف بأنه مصري الجنسية.

ولكن حينما نقوم بعمل جيد لايذكر ولا كمصريين تفتخرون به، بل تقولون يبدو بأن لديه مال كثير أو لأنه هاجر من الوطن أصبح جيدًا، ولكن لا تنظرون من الناحية الإيجابية بأنه تربى بأرض مصر من البدايه وشعر بالتعب والإرهاق وعمل حتى أستطاع السفر للخارج ولأن الحكومة من البداية كانت لاتراعي ولاتهتم سوى بالماديات والرشاوي وتسبب ذلك في هجرة الكثيرين.

ولا تزال الحكومة لاتراعي الشعب حتى الآن : فمثلا لدينا وزراء التعليم للتربية والتعليم والتعليم العالي.

فالتربية والتعليم يقول بأن المدرسين قليل العدد وينزل بقرار الحصة ب 20 جنيهًا بوسط ذلك الغلاء في الأسعار والمعيشة.

إذا أين الآدمية؟

ويوجد الكثيرين خريجي كليات التربية والتعليم في التعليم النظامي أو المفتوح أو المدمج.

ولاننسى وزير التعليم العالي: فجعل من الشهادات العليا هناك نفع منها والآخر لا تنفع حتى كورقة للف الطعام.

فجعل تفرقة بين التعليم النظامي أو المفتوح أو المدمج.

فجعل النظامي مسموح العمل به أي موقع كان حكومي أو خاص.

وجعل من المفتوح تعليم أكاديمي وأيضًا مصرح للعمل به في موقع يناسبه.

ولكن جعل من المدمج شهادة مهنية للعمل فقط في الخاص وليس لهم أحقية في أي شيء كمعاش أو أي شيء حينما يكبر في العمر ولا يستطيع العمل.

وفي النهاية يخبرونك بقلة المعلمين في المدارس.

هم فقط يريدون طمس العلم والتعليم بمرتبات ليست مجزية ومصاريف لتحيا مصر وكتب وكشاكيل وإجبار الطفل على الدروس الخصوصية والإ عدم الإهتمام به.

فماذا إن كانوا فقراء وليس لديهم ما يكفي قوت يومهم والمدرسين الجائعين كذلك وكيف نرى طمس العلم واللذين يغادرون المدارس لأن ليس لديهم مال كاف.

ونرى الكثير من يحضرون للبانوراما لعرض السادس من أكتوبر لا يعرف الكثير عن وطنه وإنجازاته لخيبة وطمس العلم في البلاد.

لا يتوفر وصف للصورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى