تحقيقات وتقرير

أرملة  الشيطان 

كتب/ محمد محمود اسماعيل

هو ممكن الشيطان يتجسد في صورة امرأة أو بطريقة أخرى: هل يمكن أن تحل روح الشيطان في جسد امرأة ؟
سؤال غريب لكن سببه قصة أغرب لامرأة من أكثر النساء اللي ممكن تقرأ عنهم شرًا وغرابة …

إسمها بيل جونيس، نرويجية الأصل،
اتولدت في العام 1859 في عائلة فقيرة في النرويج.
بيل كانت كارهة حياتها في النرويج،قرأت وسمعت عن أرض الأحلام،الأرض الجديدة،
الولايات المتحدة الأمريكية…وحددت حلمها…
اشتغلت في أعمال شاقة لجمع المال للسفر .
في العام 1881 وصلت بيل بالفعل إلى الولايات المتحدة على ظهر سفينة ، في البداية لم تصدق نفسها إنها وصلت أرض الأحلام.
لكنها بدأت رحلة أخرى من المعاناة في جمع مال كافي علشان تعيش حياة كريمة،
كانت مقيمة شيكاغو.
من خلال ما تعرضت له حتى الآن أدركت أن أهم شيء في الحياة هو المال.
عام 1884 تزوجت بيل جونيس من أمريكي اسمه سورينسون،
افتتحت معه مشروع وعملت بوليصة تأمين عليه لكن بعد بضعة شهور المحل احترق فجأة وبالطبع صرفت بيل قيمة البوليصة كاملة واشترت بها منزل جديد.

“بيل” كان عندها عادة قد تبدو غريبة،إنها تقوم بالتأمين على أي شيء تملكه،”بعد زواجها من سورينسون أنجبت أربع بنات وعملت بوليصة تأمين للأربعة،لكن بعد فترة قصيرة حدث شيء غريب جدًا،بنتين من الأربعة ماتوا بشكل مفاجىء .
الأعراض اللي ذكرها الدكتور قريبة من أعراض التسمم لكن لم يثبت ذلك،.
“بيل ” صرفت قيمة بوليصة التأمين على البنتين.
عام 1900 فجأة مات زوجها بدون أي مرض،
كان فيه شك كبير إنه مات مسموم لكن تم تسجيل سبب الوفاة إنه أزمة قلبية وطبعًا صرفت “بيل” مبلغ التأمين الكبير جدًا.
وكأنها مرتبة الأمور على هذا النحو،صرفت المبلغ واشترت مزرعة في ولاية ” انديانا ” مع بنتيها.

عام 1902 تعرفت بيل على مهاجر نرويجي اسمه ” بيتر جونيس ” كان رجل ضخم الجثة يعمل جزار وعنده مزرعة خنازير وتزوجته وحملت اسمه.
بيتر كان متزوج من قبل وعنده بنتين، الغريب إن واحدة منهم ماتت بعد زواج والدها من بيل بعدة أيام فقط.
في نفس العام مات بيتر جونيس في حادث مروع وقع في البيت.
أثناء التحقيقات مع بيل في وفاة زوجها قالت إن آلة معدنية ضخمة سقطت على رأسه من أحد الأرفف ،
الكلام لم يقنع المحكمة لأن بيتر كان رجل ضخم قوي الجثة وطبيعة عمله تجعل من الصعب تصديق إنه يموت بتلك الطريقة.
ما أكد إن الحادث قتل هو كلام صديقة لابنة بيتر أخبرتها إن بيل قتلت والدها بضربه بساطور على رأسه.
لكن في النهاية لم تستطع المحكمة إثبات الجريمة على بيل ومع كونها حامل في طفل من بيتر وتظاهرت بالبراءة واستعطفت المحكمة بذكر طفلتيها الصغيرتين أخذت براءة من تهمة القتل.
بعد عودتها لبيتها بوقت غير طويل اختفت تمامًا ابنة بيتر التانية الشاهدة الوحيدة على حادث القتل ولم تظهر بعد ذلك.

أصبحت بيل الآن مع أطفالها الثلاثة فقط في المزرعة الكبيرة وفي هذا الوقت اشتغل عندها رجل اسمه “راي لامفر ” ونشرت في الصحف إعلان ييدو غريب .
بيل كتبت في الإعلان إنها أرملة جميلة تملك مزرعة رائعة كبيرة وبيت جميل وتبحث عن سيد محترم ثري للإرتباط ودمج ثروتيهما.
كتبت عنوان المزرعة وذكرت إنها في انتظار زيارة من تنطبق عليه الشروط

الإعلان كان يبدو مغري جدًا لبعض الرجال اللي فكروا إنها صيد ثمين وفرصة لاستغلالها والحصول على ثروتها.
بيل كانت ذكية جدا في التعامل،لم تكن تقابل أكثر من رجل في نفس الوقت ،كان الرجل يأتي إلى مزرعتها وفي الغالب يكون معه ثروته أو معظمها، بعد عدة أيام في المزرعة يختفي تمامًا ولا يعود إلى بيته.
تكرر الأمر مرة بعد مرة حتى جاء رجل اسمه
“جورج اندرسون “

لكن يبدو أن جورج لم يكن ببحث عن أموال بيل فقط ولكنه جاء من أجل جمالها كما كتبت لكنها لم تعجبه،لم تكن على قدر كبير من الجمال وكانت طريقتها فظة .
جورج أيضا شعر بشيء غريب يحدث في المزرعة كلها وقرر أن يقضي الليلة ويرحل بلا عودة لكن يبدو أن ليلته لن تكون عادية أبدًا.
بعد تناول العشاء دخل جورج الغرفة المخصصة للزوار لكي ينام وعند منتصف الليل شعر بحركة غريبة في الغرفة فتح عينيه،
الغرفة كانت مظلمة لكن هناك ضوء غريب يقترب منه،تجمد الدم في عروقه عندما رأى الهول.
يتبع…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى